This page is hosted for free by aba.ae, if you are owner of this page, you can remove this message and gain access to many additional features by upgrading your hosting to PRO or VIP for just 0.99 USD.
Do you want to support owner of this site? Click here and donate to his account some amount, he will be able to use it to pay for any of our services, including removing this ad.

الطيبون يرحلون ولا نقول الا مايرضي الله ان لله وان اليه راجعون

 كتب: تامر عيسي وعبد الحميد المزين

كتب الكثير والكثير عن العميد ايهاب بركات ابن قرية اورين ولكن ما كتب عنه ، اقل بكثير من وصفه لان السيره الذاتيه له، تحتاج كتب ودواوين حتى نتحدث عنه لانه قيمه وقامه ولانه من عائلة بركات العريقه التي تعتبر اساس قرية اورين وهي اسم على مسمى هذه العائله التي كانت ومازالت عنوان للعطاء حيث كان الدكتور عاطف بركات ولد الشهيد الراحل العميد ايهاب بركات من اوائل دكاتره الجامعه التي تتلمذ على يده اجيال واجيال غرس فيهم معنى القيم والاخلاق و التواضع وحب الناس وخدمة الناس، لوجه الله تعالى وكان العميد ايهاب بركات ابن بار باهله واهل قريتة وكل المحيطين به كان سفيرا للاخلاق والادب والتواضع، والاخلاص في العمل لله وللوطن وكان عنوان للعطاء والشرف في وزارة الداخليه لم اراه يوما الا وهو بشوش الوجه متواضع لدرجه يشعرك انه اخاك او صديقك لم يتكبر ولم يتجبر بسلطاته على احد بل طوع كل قدرته وسلطاته في خدمه عباد الله ومن اول نظره يسعدك لقاءه ، وينمو الى احساسك انك تعرفه من عشرات السنين فلا ننسى كل خدماته الى اهل القرية الصغير قبل الكبير في المصالح العامه و خدمه الناس الضعفاء سواء كانوا من قريته او من شبراخيت كان يقف معهم في الصراء والضراء لوجه الله تعالى انسان صادق طاهر اليد عفوف النفس ولن انسى عباراته الشهيره الذي قالها الى صهره الاستاذ احمد جمال بركات في اجتماع بمنزلهم القديم ، الذي كان ومازال بيت اهالي القريه بجوار الجامع الوسطاني وفي اجتماع معك لاحبابه من شباب القريه بعد صلاة الجمعه قال الى الاستاذ محمد من حبي الى الله وحب الله اليا انه انعم عليا وجعل بيتي بجوار مسجد سواء كان بيت القديم امام الجامع الوسطاني او الجديد امام جامع الجرواني الحمد لله على هذه النعمه فهي منحه من الله ان يكون سكني بجوار بيوت الله لانه كان انسان صالح محافظ على الصلوات الخمس في اوقاتها فكانت سيماهم على وجوههم وكان اخلاق وقيمنا تمشي على الارض ، لانه من عائله بركات واجداده الذين تبرعوا الى قرية اورين لانشاء اول مدرسة بعد مدرسة سلطان باشا المدرسه الابتدائيه وبعد ذلك تبرعوا بارض المدرسه الاعداديه ومركز الشباب و الجمعية الزراعيه و مكتب البريد و السنترال وجميع المصالح الحكوميه ولم يشعر احد من القرية بانهم كان لهم اليد العليا في تقدم التعليم في هذه القرية و عائلة بركات تعطى منذ زمن بعيد ورغم ذلك لم يخلد اسم المتبرعين من ابائهم على اي مدرسه او اي مصلحه حكوميه في القرية ولكن جاء الوقت ، ليعوده الحق المعنوي الى اصحابه ورد الشيء الى اصله ورد الجميل لأصحابه لذلك اناشد معالي محافظ البحيرة اللواء هشام امنه بوضع اسم الشهيد ايهاب بركات شهيد العمل والواجب على اسم المدرسه الابتدائي، او الاعدادي تخليدا لذكراه حتى يكون مثلا يحتذى به في الاخلاق والتواضع لان هذا الرجل لن ينسى التاريخ وهذا اقل شيء يمكن حتى يعود الحق الى اصحابه ولتبقي ذكراه تعيش في وجدان كل طفل مثلا وقدوه يحتذى به باسمي وباسم اهالي وشباب القريه اتقدم الى معالي اللواء هشام امنه و وكيل وزاة التربية والتعليم ، السيد الدكتور محمد سعد في وضع اسم العميد الشهيد ايهاب ، وكيل ادارة المرور بالبحيرة العميد ايهاب بركات على احد المدرستين لانه شهيد والشهيد صاحب الكلمه العليا ولا نقول الا مايرضي الله وان لله وان اليه راجعون.

التخطي إلى شريط الأدوات